0 تصويتات
بواسطة

هذا تحليل وشرح للوحدة الثامنة (الظلم مؤذن بخراب العمران) لابن خلدون، من كتاب مهارات الاتصال
للصف الثاني الثانوي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الظُّلمُ مُؤْذنٌ بخرابِ العُمران

تعريف بابن خلدون: هو عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرميّ، ولد في تونس سنة 732هـ، ينحدر من أصل أندلسي إشبيليّ، تلقى العلم على عدد كبير من العلماء الأندلسيين الذين هاجروا إلى تونس، قيل فيه ( ... مفخرة من مفاخر التخوم المغربية)
من أعماله: 1- شرح (البردة) شرحا بديعا دلَّ على غزارة حفظه
2- لخَّص كثيرا من كتب ابن رشد والرازي.
3- ألَّف كتابًا في الحساب 
حول النص: النص من مقدمة ابن خلدون المشهورة بــ (مقدمة ابن خلدون) وهي مقدمة كتابه الذي سمَّاه " كتاب العِبَر، وديوان المبتدأ والخبر، في أيام العرب والعجم والبربر، ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر"
موضوع النص: تناول في هذا النص أثر الظلم وعواقبه على المجتمع من خلال الأفكار الجزئية الآتية:
1- الاعتداء على الناس في أموالهم يضعف سعيهم إلى العمل والكسب
2- أساس العمران هو السعي في المصالح والمكاسب 
3- العمارة تحتاج إلى العدل 
4- النتائج السلبية للظلم على الناس: أ- خراب الديار ب- قلة الأموال ج- هلاك الجنود والرعية د- الطمع في المُلك
5- أنواع الظلم التي أوردها ابن خلدون في النص: 
أ- أخذ الملك من الآخرين من غير عوض.
ب- طلب المال بغير حق.
ج- فرض الأموال على الناس دون حق.
د- انتهاب أموال الخراج. 
هـ - منع حقوق الناس.
6- مرتكزات الدولة كما يراها ابن خلدون: الشريعة والملك والرجال والمال والعمارة والعدل 
7- الآثار الإيجابية لرفع الظلم عن الرعية : 
أ‌- إعمار الأرض ب- إخصاب البلاد ج- كثرة الثغور ج- انتظام الدولة والملك.
بسم الله الرحمن الرحيم
اعْلَمْ أَنَّ العُدْوانَ على النَّاسِ في أموالِهِمْ ، ذاهبٌ بآمالِهم في تَحصيلِها واكْتِسابِها ، لِمَا يَرَوْنَهُ حينئذٍ، مِنْ أَنَّ غايتَها ومصيرَها انتهابُها مِنْ أيديهِمْ. وإِذا ذهبتْ آمالُهُمْ في اكْتِسابِها وتَحصيلِها، انقبضتْ أيديهِمْ عن السَّعي في ذلكَ، وعلى قَدْرِ الاعتداءِ ونسبتِهِ يكونُ انقباضُ الرَّعايا عن السَّعي في الاكْتِساب، فإِذا كانَ الاعتداءُ كثيرًا عامًّا في جَميعِ أبوابِ المعاشِ، كانَ القُعودُ عن الكسبِ كذلكَ؛ لِذَهابِهِ بالآمالِ جُمْلَةً، بِدُخُوْلِهِ من جميع أبوبِها، وإنْ كانَ الاعتداءُ يسيرًا، كان الانقباض عن الكَسْبِ على نِسْبَتِهِ . 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
معاني المفردات والتراكيب
العُدوان: أي الظلم ذاهب: مزيل غايتها: نهايتها الانتهاب: الأخذ بالقوة أو السَّلب انقبضت: امتنعت، أمسكت الرعايا: مفردها رعيَّة : عامة الناس أبواب المعاش: (مصدر ميمي) ما يكون فيه المطعم والمشرب وكسب الرزق.
التحليل والمناقشة
- ما النتائج السلبية المترتبة للعدوان على أموال الناس؟
أ- انقباض أيدي الرعية عن السعي في تحصيل الرزق والاكتساب
ب- القعود عن الكسب
ج‌- يذهب بآمال الناس جملة.
- ما نتيجة ذهاب آمال الناس في اكتساب الأموال ؟
تنقبض أيديهم عن السعي في طلب الرزق.
- ما سبب انقباض أيدي الناس في اكتساب المال؟
بسبب ذهاب آمالهم في اكتساب المال وتحصيله لأن مصيره النهب. 
- ما دلالة العبارة : انقباضُ الرَّعايا عن السَّعي في الاكْتِساب؟
تدل على ترك العمل وفقدان الأمل 
 

شاهد ايضاً مواضيع اخري قد تهمك :

إذا لم تجد أجابة أو كانت الإجابة غير صحيحة

 رجاءآ أضغط علي زر علق أسفل السؤال وأترك لنا تعليقآ تنبهنا فيه

2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
والعُمْرانُ ووُفُورُهُ ونَفَاقُ أسواقِهِ، إِنَّما هو بالأَعمالِ، وسَعْيِ النَّاسِ في المَصَالِحِ والمَكَاسِبِ ذاهبينَ وجائينَ، فإِذا قَعَدَ النَّاسُ عن المَعاشِ، وانْقَبَضَتْ أيديهِمْ عن المَكَاسِبِ، كسدَتْ أَسواقُ العُمْرانِ، وانتقضَتْ الأَحوالُ، وابْذَعَرَّ النَّاسُ في الآفاقِ منْ غيرِ تلكَ الإِيَالَةِ في طَلَبِ الرّزْقِ فيما خرجَ عن نِطاقِها؛ فخفَّ ساكنُ القُطْرِ، وخَلَتْ دِيارُهُ، وخَرِبَتْ أَمْصَارُهُ، واختلَّ باخْتِلالِهِ حالُ الدَّولةِ والسُّلطانِ؛ لِمَا أَنَّها صورةٌ للعُمْرانِ، تَفْسُدُ بِفَسَادِ مَادَّتِها ضَرُورَةً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
معاني المفردات والتراكيب
العُمران: قصد به ابن خلدون (المجتمع) الوفور: الكثرة والاتساع نفاق: رواج البضاعة وطلبها كسدت: لم تَرُجْ لقلة الرغبة فيها ابذعرَّ: تفرق الديار (الدور) وتعني البلاد الأمصار: مفردها مِصر وهي البلاد المتفرقة اختلَّ: اضطرب القطر: البلد مادتها: عناصرها وأصولها الآفاق: النواحي من الأرض خلت الديار: تركها سكانها خفَّ: قلة العدد الإيالة: قطعة من أرض الدولة يحكمها والٍ من قِبَل السلطانة
التحليل والمناقشة
- ما السبب الذي ذكره ابن خلدون لانتشار العمران؟
يكون بالأعمال وسعي الناس في المصالح والمكاسب ذاهبين وجائيين.
ح‌- ما الآثار السلبية للاعتداء على أبواب المعاش للناس؟
1- انجلاء الناس عن الضياع
2- ترك الديار
3- انقباض أيدي الناس عن السعي والقعود عن المكاسب
خ‌- ماذا يترتبُ على قعود الناس عن المعاش ؟
1- تكسد الأسواق
2- تنتقض الأموال
3- يتفرق الناس في الآفاق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وانْظُرْ في ذلكَ ما حَكَاهُ المسعوديُّ في أخبارِ الفُرْسِ عن ِ الموبذانِ – صاحب الدِّين عندهُم- أيَّام - بَهرامَ بنِ بَهرامَ – وما عَرَّضَ به للمَلِكِ في إنكارِ ما كان عليهِ من الظُّلْمِ والغَفْلَةِ عن عائِدتِهِ في الدَّولةِ، بضربِ المِثالِ في ذلكَ على لِسانِ البُومِ، حينَ سَمِعَ المَلِكُ أَصواتَها، وسألَهُ عن فهم كلامِها، فقالَ له: إِنَّ بومًا ذَكرًا يَرومُ نِكاحَ بُومٍ أُنْثَى، وإِنَّها شَرَطت عليه عشرينَ قريةً من الخَرابِ في أَيَّامِ بَهرامَ، فَقَبِلَ شَرْطَها، وقَالَ لَها: إِنْ دَامَتْ أَيامُ المَلِكِ، أَقْطَعْتُكِ ألفَ قَريةٍ، وهذا أَسْهَلُ مَرامٍ.

فَتَنَبَّهَ المَلِكُ من غَفْلَتِهِ، وخَلا بالموبَذَانِ وسألَهُ عن مُرادِهِ، فقالَ لهُ: أَيُّها المَلِكُ، إِنَّ المُلْكَ لا يَتمُّ عِزّهُ إِلاّ بِالشَّريعةِ، والقيامِ للهِ بِطاعتِهِ، والتّصرُّفِ تحتَ أمرِهِ ونَهْيِهِ، ولا قِوامَ للشّريعةِ إِلاّ بالمَلِكِ، ولا عِزَّ للمَلِكِ إِلاّ بالرِّجالِ، ولا قِوامَ للرِّجالِ إلاّ بالمالِ، ولا سبيلَ إِلى المالِ إلاّ بِالعِمَارَةِ، ولا سبيلَ للعِمَارَةِ إِلاّ بِالعَدْلِ، والعَدْلُ الميزانُ المنصوب بينَ الخليقةِ، نَصَبَهُ الرَّبُّ وَجَعَلَ لهُ قَيِّمًا وَهُوَ المَلِكُ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
معاني المفردات والتراكيب
مراده: مقصده قِوام: أساس الشيء وعماده عِزَّ للملك: العزَّة : الرفعة في الشأن والمقام المنصوب : المرفوع والمقام الخليقة : الناس قَيِّمًا: سيِّدا
التحليل والمناقشة
- متى يتمُّ عزُّ الملك؟
يَتمُّ عِزّهُ بِالشَّريعةِ، والقيامِ للهِ بِطاعتِهِ، والتّصرُّفِ تحتَ أمرِهِ ونَهْيِه
- ما الدعامات أو المُرتكزات التي تقوي الملك وتثبت ملكه
الدعامات هي : الشريعة – الملك – الرِّجال – المال – العمارة – العدل.
- ما دلالة الميزان في النص :
تدل كلمة الميزان على العدل
- مَنْ القيِّم الذي يقوم على إقامة العدل؟
الذي يقوم بذلك هو : الملك
- وضح الصورة الفنية في قول الكاتب (والعَدْلُ الميزانُ المنصوب بينَ الخليقةِ)
صور العدل كأنه الميزان القائم بين العباد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وَأَنْتَ أيُّها المَلِكُ عَمَدْتَ إِلى الضِّيَاعِ، فانْتَزَعْتَها مِنْ أَرْبَابِها وعُمَّارِها وَهُمْ أَرْبَابُ الخَراجِ، ومَنْ تُؤْخَذُ منهم الأموالُ، وأَقْطَعْتَها الحَاشيةَ والخَدَمَ، وأَهْلَ البَطالةِ، فتَركوا العِمَارَةَ والنَّظَرَ في العَواقِبِ، وما يُصْلِحُ الضِّيَاعَ، وسُومِحُوا في الخَراجِ لِقُرْبِهِمْ مِنَ المَلِكِ، وَوَقَعَ الحَيْفُ على مَنْ بَقِيَ مِنْ أَرْبَابِ الخَراجِ، وعُمَّارِ الضِّيَاعِ، فانْجَلَوا عن ضِيَاعِهِم، وخَلَّوا دِيارَهُم، وآوَوْا إلى ما تَعَذَّرَ مِنَ الضِّيَاعِ، فَسَكَنُوها، فَقَلَّتِ العِمَارَةُ، وخَرِبَتِ الضِّيَاعُ وقَلَّتِ الأموالُ، وهَلَكَتِ الجُنودُ والرَّعِيَّةُ، وطَمِعَ في مُلْكِ فارسَ مَنْ جاوَرَهم مِنَ المُلُوكِ؛ لعلمِهِم بانْقِطاعِ الموادِّ التي لا تستقيمُ دَعائِمُ المُلْكِ إِلاّ بِها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
معاني المفردات والتراكيب
الأرباب: (جمع رب ) الأصحاب الخراج: غلَّة الأرض الحاشية: خاصة الملك (أعوانه) انجلوا: خرجوا آووا: أقاموا ما تعذر من الضياع: الضياع البعيدة دعائم: مفردها(دعامة وهي الركيزة) أربابها : أصحابها أو مُلاَّكها الحيْف: الجور والظلم آووا : تجمعوا وخرجوا
انجَلَوْا: خرجوا منها خوفا
التحليل والمناقشة
- ما مظاهر الظلم الواردة في الفقرة السابقة؟
مظاهر الظلم هي:
أ‌- انتزاع الضياع من أربابها وعُمَّارها
ب‌- إقطاعها الحاشية والخدم وأهل البطالة.
- ما أثر انتزاع الضياع من أصحابها على الدولة؟
يكون التأثير على الدولة كبيرا، لأنهم يزرعون الأرض ويقدمون الأموال للدولة . ولذلك نضعف الدولة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
فَلَمَّا سَمِعَ المَلِكُ ذلكَ، أقبلَ على النَّظَرِ في مُلْكِهِ، وانْتُزِعَتِ الضِّيَاعُ مِنْ أَيدِي الخاصَّةِ، ورُدَّتْ على أرْبَابِها، وحُمِلوا على رُسُومِهِمِ السَّالفةِ، وأَخَذُوا في العِمَارَةِ، وَقَوِيَ مَنَ ضَعُفَ منهم، فَعَمُرتِ الأَرضُ، وأَخصبتِ البلادُ، وكَثُرَتِ الثُّغُورُ، وأَقبلَ المَلِكُ على مُباشَرَةِ أَمورِهِ بِنَفْسِهِ، فَحَسُنَتْ أيّامُهُ، وانْتَظمَ مُلْكُهُ، فتفهَّمَ مِنْ فَهْمِ هذهِ الحكايةِ، أَنَّ الظُّلْمَ مُخَرِّبٌ للعُمْرَانِ، وأَنَّ عائِدَةَ الخَرابِ في العُمرانِ على الدُّوْلَةِ بالفَسَادِ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
معاني المفردات والتراكيب
الخاصة: المقربون من الملك الرسوم: ما تبقى من ديارهم السالفة: السابقة الثغور:جمع ثغر: الحدود أو الموضع يُخافُ هجومُ العدُوِّ منه
التحليل والمناقشة
- ما المظاهر الإيجابية لرفع الظلم عن الرعية
المظاهر الإيجابية هي:
أ‌- عَمُرت الأرض (أو أخذوا في العمارة)
ب‌- أخصبت البلاد
ج‌- كثرت الثغور المحصَّنة
د- يشيع العدل في البلاد ، ويصبح الملك مثالا للعدل والإحسان.
- ما نتيجة إقبال الملك على مُباشَرَةِ أَمورِهِ بِنَفْسِهِ؟
حَسُنت أيامه، وانتظم ملكه
- غيَّر المَلك من سياسته بعد أن سمع ذلك. ما الإجراءات التي تدل على تغيُّر سياسته؟
أ‌- أقبل على النظر في ملكه
ب‌- انتُزعت الضِّياع من أيدي الخاصة
ج‌- ورُدَّت الضياع على أربابها
د‌- حُمِلوا على رسومهم السَّالفة
0 تصويتات
بواسطة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
والعُمْرانُ ووُفُورُهُ ونَفَاقُ أسواقِهِ، إِنَّما هو بالأَعمالِ، وسَعْيِ النَّاسِ في المَصَالِحِ والمَكَاسِبِ ذاهبينَ وجائينَ، فإِذا قَعَدَ النَّاسُ عن المَعاشِ، وانْقَبَضَتْ أيديهِمْ عن المَكَاسِبِ، كسدَتْ أَسواقُ العُمْرانِ، وانتقضَتْ الأَحوالُ، وابْذَعَرَّ النَّاسُ في الآفاقِ منْ غيرِ تلكَ الإِيَالَةِ في طَلَبِ الرّزْقِ فيما خرجَ عن نِطاقِها؛ فخفَّ ساكنُ القُطْرِ، وخَلَتْ دِيارُهُ، وخَرِبَتْ أَمْصَارُهُ، واختلَّ باخْتِلالِهِ حالُ الدَّولةِ والسُّلطانِ؛ لِمَا أَنَّها صورةٌ للعُمْرانِ، تَفْسُدُ بِفَسَادِ مَادَّتِها ضَرُورَةً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
معاني المفردات والتراكيب
العُمران: قصد به ابن خلدون (المجتمع) الوفور: الكثرة والاتساع نفاق: رواج البضاعة وطلبها كسدت: لم تَرُجْ لقلة الرغبة فيها ابذعرَّ: تفرق الديار (الدور) وتعني البلاد الأمصار: مفردها مِصر وهي البلاد المتفرقة اختلَّ: اضطرب القطر: البلد مادتها: عناصرها وأصولها الآفاق: النواحي من الأرض خلت الديار: تركها سكانها خفَّ: قلة العدد الإيالة: قطعة من أرض الدولة يحكمها والٍ من قِبَل السلطانة
التحليل والمناقشة
- ما السبب الذي ذكره ابن خلدون لانتشار العمران؟
يكون بالأعمال وسعي الناس في المصالح والمكاسب ذاهبين وجائيين.
ح‌- ما الآثار السلبية للاعتداء على أبواب المعاش للناس؟
1- انجلاء الناس عن الضياع
2- ترك الديار
3- انقباض أيدي الناس عن السعي والقعود عن المكاسب
خ‌- ماذا يترتبُ على قعود الناس عن المعاش ؟
1- تكسد الأسواق
2- تنتقض الأموال
3- يتفرق الناس في الآفاق

صور العدل كأنه الميزان القائم بين العباد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وَأَنْتَ أيُّها المَلِكُ عَمَدْتَ إِلى الضِّيَاعِ، فانْتَزَعْتَها مِنْ أَرْبَابِها وعُمَّارِها وَهُمْ أَرْبَابُ الخَراجِ، ومَنْ تُؤْخَذُ منهم الأموالُ، وأَقْطَعْتَها الحَاشيةَ والخَدَمَ، وأَهْلَ البَطالةِ، فتَركوا العِمَارَةَ والنَّظَرَ في العَواقِبِ، وما يُصْلِحُ الضِّيَاعَ، وسُومِحُوا في الخَراجِ لِقُرْبِهِمْ مِنَ المَلِكِ، وَوَقَعَ الحَيْفُ على مَنْ بَقِيَ مِنْ أَرْبَابِ الخَراجِ، وعُمَّارِ الضِّيَاعِ، فانْجَلَوا عن ضِيَاعِهِم، وخَلَّوا دِيارَهُم، وآوَوْا إلى ما تَعَذَّرَ مِنَ الضِّيَاعِ، فَسَكَنُوها، فَقَلَّتِ العِمَارَةُ، وخَرِبَتِ الضِّيَاعُ وقَلَّتِ الأموالُ، وهَلَكَتِ الجُنودُ والرَّعِيَّةُ، وطَمِعَ في مُلْكِ فارسَ مَنْ جاوَرَهم مِنَ المُلُوكِ؛ لعلمِهِم بانْقِطاعِ الموادِّ التي لا تستقيمُ دَعائِمُ المُلْكِ إِلاّ بِها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
معاني المفردات والتراكيب
الأرباب: (جمع رب ) الأصحاب الخراج: غلَّة الأرض الحاشية: خاصة الملك (أعوانه) انجلوا: خرجوا آووا: أقاموا ما تعذر من الضياع: الضياع البعيدة دعائم: مفردها(دعامة وهي الركيزة) أربابها : أصحابها أو مُلاَّكها الحيْف: الجور والظلم آووا : تجمعوا وخرجوا
انجَلَوْا: خرجوا منها خوفا
التحليل والمناقشة
- ما مظاهر الظلم الواردة في الفقرة السابقة؟
مظاهر الظلم هي:
أ‌- انتزاع الضياع من أربابها وعُمَّارها
ب‌- إقطاعها الحاشية والخدم وأهل البطالة.
- ما أثر انتزاع الضياع من أصحابها على الدولة؟
يكون التأثير على الدولة كبيرا، لأنهم يزرعون الأرض ويقدمون الأموال للدولة . ولذلك نضعف الدولة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
فَلَمَّا سَمِعَ المَلِكُ ذلكَ، أقبلَ على النَّظَرِ في مُلْكِهِ، وانْتُزِعَتِ الضِّيَاعُ مِنْ أَيدِي الخاصَّةِ، ورُدَّتْ على أرْبَابِها، وحُمِلوا على رُسُومِهِمِ السَّالفةِ، وأَخَذُوا في العِمَارَةِ، وَقَوِيَ مَنَ ضَعُفَ منهم، فَعَمُرتِ الأَرضُ، وأَخصبتِ البلادُ، وكَثُرَتِ الثُّغُورُ، وأَقبلَ المَلِكُ على مُباشَرَةِ أَمورِهِ بِنَفْسِهِ، فَحَسُنَتْ أيّامُهُ، وانْتَظمَ مُلْكُهُ، فتفهَّمَ مِنْ فَهْمِ هذهِ الحكايةِ، أَنَّ الظُّلْمَ مُخَرِّبٌ للعُمْرَانِ، وأَنَّ عائِدَةَ الخَرابِ في العُمرانِ على الدُّوْلَةِ بالفَسَادِ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
معاني المفردات والتراكيب
الخاصة: المقربون من الملك الرسوم: ما تبقى من ديارهم السالفة: السابقة الثغور:جمع ثغر: الحدود أو الموضع يُخافُ هجومُ العدُوِّ منه
التحليل والمناقشة
- ما المظاهر الإيجابية لرفع الظلم عن الرعية
المظاهر الإيجابية هي:
أ‌- عَمُرت الأرض (أو أخذوا في العمارة)
ب‌- أخصبت البلاد
ج‌- كثرت الثغور المحصَّنة
د- يشيع العدل في البلاد ، ويصبح الملك مثالا للعدل والإحسان.
- ما نتيجة إقبال الملك على مُباشَرَةِ أَمورِهِ بِنَفْسِهِ؟
حَسُنت أيامه، وانتظم ملكه
- غيَّر المَلك من سياسته بعد أن سمع ذلك. ما الإجراءات التي تدل على تغيُّر سياسته؟
أ‌- أقبل على النظر في ملكه
ب‌- انتُزعت الضِّياع من أيدي الخاصة
ج‌- ورُدَّت الضياع على أربابها
د‌- حُمِلوا على رسومهم السَّالفة

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أبريل 2 بواسطة مجهول
0 تصويتات
0 إجابة
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أغسطس 5، 2018 بواسطة مجهول
أهلآ بكم زورانـا الـكرام في موقع فــزورة حيث نقدم اليكم كافة حلول الالغاز والالعاب والـشروحات والـدروس التـعليمـية وجميع الاسئلة العامة
...